هل يختلف القائد عن المدير؟

في أغلب المحاضرات أو الدورات التدريبية عن القيادة التي حضرتها تتضمن المقارنة بين المدير والقائد لكي يتم توضيح الفروقات بينهما. ولو تبحث بالانترنت ستجد العديد من الجداول التي تبين لك الفروقات وسنضع بعضا منها:

1- الاهداف: المدير يقوم بتحديد اهداف وقياسها لكي يحرص على تحقيق الاهداف أما القائد فيحدد رؤية 2- الدور: يكون المدير مسؤول عن الإشراف على الفريق وتوجيهه بشكل يومي ، بينما يلهم القائد الناس ويحفزهم على تحقيق هدف مشترك على المدى البعيد.

3- التركيز: غالبا ما يركز المدير على الحفاظ على الأنظمة والعمليات وتنسيق المهام وضمان اكتمال العمل بكفاءة وفعالية ينما يركز القائد بشكل أكبر على الصورة الكبيرة وتشكيل اتجاه الفريق أو المنظمة.

4- السلطة: عادة ما يكون للمدير سلطة رسمية على الفريق ، في حين أن القائد قد يكون أو لا يكون لديه سلطة رسمية ، ولكن لديه القدرة على التأثير على الآخرين وإلهامهم.

5- الأسلوب: قد يكون لدى المدير أسلوب توجيهي أكثر ، حيث يوفر توجيها وتوقعات واضحة لفريقه، بينما يكون لدى القائد أسلوب أكثر تجاه الرؤية ، حيث يلهم الناس ويحفزهم على العمل نحو هدف مشترك.

6- المهارات: قد يحتاج المدير إلى مهارات تنظيمية ولوجستية وحل مشكلات قوية ، بينما قد يحتاج القائد إلى مهارات اتصال قوية ومهارات تفكير شخصية واستراتيجية.

7- التغيير: يحاول المدير الابقاء على الوضع الراهن بالحفاظ على الانظمة الادارية وطريقة العمل كي لا تحدث اي ربكة، بينما قوم القائد بالتحفيز للتغير والمغامرة من أجل الوصول الى طريقة افضل للعمل.

ولو اردت ان ألخص الفرق بين الاثنين سيكون ان المدير يركز على انجاز الاعمال بينما يحرص القائد على انجاز الاعمال مع تطوير الانظمة الادارية وخلق قادة جدد من اعضاء الفريق، فهو يركز على البشر بشكل أكبر بدلا من استخدامهم كأدوات لإنجاز العمل فقط.

كما نرى، هناك فروقات يتم طرحها بشكل متكرر بالمحاضرات والدورات التدريبية بغرض التركيز على دور القادة، ولكن لو ركزنا قليلا بدور الاثنين لوجدنا ان هناك تقاطعا وصفات مشتركة بدلا من فصل الدورين بشكل كامل بأن المدير ليس بقائد والقائد ليس بمدير.

فلا يمكن حصر دور القائد بالرؤية والخطط الاستراتيجية والتحفيز فقط، بل عليه القيام ايضا بأدوار المدير لكي يحرص على انجاز الاعمال.

بالاضافة الى ذلك لا تريد المؤسسات خلق قادة فقط ونسيان ادوار المدير فهم يحتاجون الى الشخصيتين بمهاراتهم المختلفة وعلينا التذكر ان التنوع مصدر قوة للشركة.

الكاتب: صقر الغيلاني

متخصص في ادارة الموارد البشرية ومرشد لتطوير القيادة A professional in Human Resources and a leadership coach

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s