إليزابيث هولمز من مبادرة ناجحة الى مهددة بالسجن ل20 عاما!

“إليزابيث هولمز” شابة أمريكية توقع الكثير بأنها “ستيف جوبز” القادم في مجال الطب نظرا لما حققته ولكنها تواجه اليوم السجن لمدة 20 عاما فما هي قصتها؟

Theranos founder Elizabeth Holmes charged with criminal fraud
إليزابيث هولمز

نشأتها

ولدت إليزابيث في عام 1984 في واشنطن ووالدها “كريستيان” كان نائب الرئيس لشركة “انرون” التي سببت أكبر فضيحة احتيال محاسبية وأمها “نول” كانت تعمل كموظفة في لجنة الكونجرس.

في المرحلة الثانوية اخذت 3 فصول لتتعلم اللغة الصينية واستفادت منها باستخدامها بالكمبيوتر فقد قامت ببيع محول سي C compiler باللغة الصينية للجامعات الصينية.

التحقت “إاليزابيث” بجامعة ستانفورد المرموقة لتتخصص بالهندسة الكيميائية ونظرا لحماسها استطاعت ان تقنع استاذها بأن تصبح مساعدة في المختبر المخصص لطلبة الدكتوراه فقط مما اعطاها مجالا واسعا للدراسة المتقدمة من اشخاص اكثر خبرة وعلما ومن هنا سجلت براءة اختراع لرقعة متقدمة لتوصيل الدواء.

ثم قضت الصيف في سنغافورة لتعمل في مختبر على الامراض التي تصيب الجهاز التنفسي من عائلة الكورونا مثل السارس مما أكسبها خبرة كبيرة.

تأسيس الشركة

في 2003 بعد أقل من سنتين، قررت ان تنسحب من الدراسة وتنشأ شركتها الخاصة وهي بعمر ال19 من قبو المنزل “Theranos” وتعني الكلمة مزيج (العلاج والتشخيص)، وعملت بها بشكل سري لمدة 11 عاما قبل الظهور للأضواء.

وخلال ال11 سنة كانت حريصة على العمل فلا تشاهد التلفاز ولا تقرأ الرويات ولا تخرج مع أصدقائها ولم تأخذ اجازة ل10 سنوات وكانت نباتية وتقلل من الكافيين بشكل كبير لتحافظ على صحتها.

الابتكار

قبل ان نتحدث عن الابتكار التي قامت به إليزابيث علينا ان نستعرض عملية فحص الدم الاعتيادية و التي تتطلب سحب كمية محددة من المريض وثم القيام بفحصها بالمختبر عبر آلات كبيرة نسبيا وتمر هذه الفحوصات بعدة اجراءات حتى يتم الوصول الى نتيجة الفحص واعطائها للمريض.

ابتكرت إليزابيث جهاز صغير بحجم 2 جهاز كمبيوتر سطحي وأسمته “أديسون” يقوم بفحص الدم عبر نقطة صغيرة من الاصبع بدلا من سحب كمية اكبر من الذراع ويقوم الجهاز باعطاء النتائج بسرعة وبدون الحاجة لفني المختبر الذين يقومون بالفحص اليدوي للدم، كما أن من قطرة دم صغيرة تستطيع اكتشاف الكوليسترول العالي والسرطان ايضا. وكان المحفز لهذه الفكرة هو خوفها من الأبرة الاعتيادية لسحب الدم.

جهاز “أديسون” قلل الاخطاء البشرية اثناء الفحص وقلص الاجراءات وخفّض تكلفة الفحص من 30 دولارا الى 3 دولارات، لذلك يعتبر هذا الجهاز ابتكار حقيقي وغيّر عدة جوانب من عملية فحص الدم.

theranos screenshot
مقارنة بين فحص الدم للطريقة التقليدية والطريقة المبتكرة لجهاز أديسون

بداية النجاح

اتفق الجميع بانه إليزابيث مبتكرة وستحقق ثورة في عالم الطب بسبب جهاز “أديسون” وانها ستيف جوبز القادم لأن الجهاز تم ابتكاره في سيليكون فالي Silicon Valley المشهورة بالبرمجيات مما اضاف لها الثقة وجعلها مستمرة بتحقيق احلامها وابتكارها الطبي. واستمرت طوال فترة عملها بالابتكار فأصبح لدييها 84 براءة اختراع مسجلة في امريكا وخارجها.

بدأ التمويل المالي ينهال عليها بعد ان استطاعت ان توضح للجميع جدوى جهازها المبتكر، واثر ذلك استثمر لديها شخصيات معروفة مثل كارلوس سليم ،هنري كيسينجر، روبرت مردوخ، عائلة والتون ملّاك Walmart وغيرهم من مستثمرين مما اعطى لباقي المستثمرين ثقة بالاستثمار بشركتها حتى وصلت قيمة الشركة الى 6 بليون دولار وأصبحت إليزابيث أصغر بليونيره ووصلت ثروتها إلى 4,5 بليون دولار.

المصدر: مجلة فوربز

شكوك حول الشركة

في عام 2015 قام باحثان طبيان وبالتعاون مع صحفي بجريدة Wall Street Journal بالتساؤل عن مدى فاعلية الجهاز وانها قامت بخداع الجميع. وتوالت بعدها عدة تحديات ضد الشركة من الهيئات الطبية والمستثمرين وهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ومراكز الرعاية الصحية والخدمات الطبية ومرضى ومستثمرون.

الصحفي جون كاريرو مع كتابه عن فضيحة شركة ثيرانوس

خسائر عديدة

في 2016 قامت مراكز الرعاية الصحية والخدمات الطبية بوقف الفحوصات لمدة سنتين بسبب عدم اتباع الإجراءات المعتمدة طبيا، وقامت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية ايضا بطلب ايقاف استخدام احد مكونات جهازها، وفي 2017 قامت ولاية أريزونا برفع دعوى قضائية ضد الشركة بسبب تقديم معلومات خاطئة عن فحوصات الدم وطالبت باسترجاع المبالغ للمستهلكين. اثر ذلك على انخفاض ثروة اليزابيث من 4,5 بليون الى لا شيء.

في عام 2017 كادت ان تفلس الشركة حتى قامت مجموعة استثمارية بتمويلها ب100 مليون دولار لكي تسكتمل أعمالها.

في 2018 قامت هيئة الاوراق المالية والبورصات الامريكية باتهام الشركة واليزابيث بالاحتيال والادعاء الباطل حول ابتكارها الجديد ودفعت اليزابيث مخالفة 500,000 مليون مع استرجاع 18,9 مليون للمستثمرين.

في 2019 ظهرت بعض الفحوصات الخاطئة ولكن تم تغطية الأمر حتى قام موظف “تايلور شولتز” بمراسلة اليزابيث عبر البريد الالكتروني ان الجهاز لا يفحص بدقة والنتائج خاطئة الا ان رئيسه المباشر وبخه بشدة وطلب الاعتذار لها، فقام بالاستقالة وابلغ السلطات عن فشل الجهاز واحتمالية وجود عملية احتيال. وكان جده “جورج شولتز” احد كبار المستثمرين في الشركة وايضا احد اعضاء مجلس الادارة ولكن لم يصدق حفيده.

وقامت موظفة اخرى “ايريكا شيونج” بالابلاغ ايضا عن الشركة، وذكرت ان الفحوصات كانت تتم عن طريق أجهزة من شركة “سيمز” لتغطية الأمر.

تايلور شولتز وايريكا شيونج

تم تسريح الموظفين البالغ عددهم 800 موظف الى ان تم تصفية الشركة وبيع ممتلكاتها من اجل استرداد أموال المستثمرين وأفلست الشركة بشكل رسمي.

لم تكن إليزابيث سهلة المنال، فهي تراوغ وبذكاء تجاه كل هذه التهم. فإتهمت الصحافة بمحاولة تدمير شركتها وانهم ضد الابتكارات والافكار الجديدة وحاولت الادعاء بأنها مريضة نفسية عبر الفحوصات الطبية، وقامت ايضا بتدمير الأدلة من شركتها.

توالت القضايا عليها وتم تأجيل قضيتها الى أغسطس 2021 بسبب الجائحة ولا زالت تراوغ الى ان حملت بطفل مما أجل محاكمتها ايضا وتواجه اليوم احتمالية السجن 20 سنة.

بعد هذه القصة المثيرة ماذا نتعلم؟

تقليد شخصية ناجحة لا تعني النجاح

كانت معجبة جدا بالراحل “ستيف جوبز” وكانت ترتدي نفس بلوزته السوداء التي تغطي الرقبة وتحاول ان تسرد ما تريد بشكل قصة بدلا من معلومات صرفة. شد انتباه الناس هذا الأمر وجذبهم لاعتقادهم انها “ستيف جوبز” القادم بمجال الطب.

لا تبهرك الكارزما

كل من عمل معها وشاهد طريقة عرضها للمعلومات يتضح له ان لديها طريقة لاقناع الجمهور والالتفاف على الحقائق لجعلها لصالحها. هذا بالاضافة الى صوتها الغليظ والذي يعتقد الكثير ان ليس بصوتها الحقيقي ونظراتها المباشرة لمن تتحدث إليه. لذلك اهتم بانجازات الشخص قبل الانبهار بطريقة العرض والتحدث المنمق.

تشابه الظروف لا تعني ان نجاحك مضمون

تخليها عن جامعة مرموقة مثل ستانفورد من اجل البدأ بشركتها على غرار الكثير من المبادرين الناجحين مثل “مارك زكربيرج” صاحب Facebook و “بيل جيتس” صاحب Microsoft وغيرهم وانشاء شركتها في “سيليكون فالي” الشهيرة بالابتكارات ايضا ساهمت بالوثوق بها بشكل أعمى.

ليس كل ابتكار ناجح

للابتكار أهمية كبيرة لخدمة البشرية ونجاح الشركات ولكن علينا الحذر من تطبيق الابتكار ايضا حيث عندما طرحت إليزابيث الفكرة لأكثر من بروفيسور اثناء دراستها في ستانفورد اجابوا ان فكرتها مستحيلة ولكن اصرارها لتطبيق الفكرة بدون دراسة كافية قد يكون احد اسباب فشل الجهاز قبل ان تصبح عملية احتيال. خصوصا ان الابتكارات الطبية يجب ان تخضع لاجراءات طويلة من الفحص والتأكد من سلامتها وفاعليتها بعكس التكنولوجيا الاعتيادية العامة والتي تكون سريعة التطبيق.

وجود للمبادر رؤية لا يعني امكانية تحقيقها

اغلب المبادرين الناجحين لديهم رؤية واحيانا تكون هذه الرؤية طموحة وسابقة لعصرها. وبالرغم من وجود رؤية واضحة ل”إليزابيث” الا انها لم تكن ممكنة في الوقت الحالي ولكنها اصرت بالمضي وحتى عن طريق الاحتيال لتحقيق هذه الرؤية.

أهمية وجود قيم أخلاقية

مهما كنت بارع في عرض الافكار وتسويقها وجمع المستثمرين وغيرها من مهارات تظل القيم الاخلاقية عامل اساسي للنجاح بدون الاضرار بأحد خصوصا ان الشركة كانت تعمل بالمجال الطبي والذي كان يهدد صحة البشر.

ابتعد عن الشركات ذات السلوكيات السيئة

كما ان السرية الشديدة التي كانت تحيط بالشركة تثير الغرابة ولم تعطي للخبراء فرصة بالتأكد من فاعلية الجهاز الا بعد سنوات طويلة وكان ذلك بحجة عدم كشف اسرار تكنولوجيا الشركة لكي لا تسرق حيث وضعت غرامات ضخمة لأي موظف يفشي سر الشركة ووضعت فريق قانوني يلاحق اي شخص يفشي السر او يهاجم الشركة. مما يبين لنا ايضا ان الشركة ممارساتها سيئة تجاه الموظفين ايضا.

أستثمر فيما تعرفه

الحصول على مستثمرين ذات صيت وشهرة كبيرة حعل الناس تتدافع من اجل الحصول على أسهم بشركتها بدون التفكير بجدوى الجهاز وفاعليته. لذلك نتذكر نصيحة المستثمر الكبير “وارن بوفيت” بأن تستثمر اموالك في شركة تعرف نشاطها ولكن يبدو ان غالبية المستثمرين لم يقوموا بدراسة الشركة جيدا قبل الاستثمار بها.

شكرا ولا تنسى ان تتابع المدونة وتشترك بها.

Author: صقر الغيلاني

متخصص في ادارة الموارد البشرية، كاتب في جريدة الأنباء و مرشد A professional in Human Resources, writer in Al-Anbaa newspaper and an ICF trained coach

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s